الرئيسية / اخبار عالميه / ازمة الملف النووى الايرانى

ازمة الملف النووى الايرانى


Warning: simplexml_load_file(http://gdata.youtube.com/feeds/base/videos?q=%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%81%2B%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D9%88%D9%89%2B%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A&client=ytapi-youtube-search&v=2) [function.simplexml-load-file]: failed to open stream: HTTP request failed! HTTP/1.0 410 Gone in /home/content/65/10973765/html/wp-content/plugins/Auto-Tube-Pro/ATP_plugin.php on line 276

Warning: simplexml_load_file() [function.simplexml-load-file]: I/O warning : failed to load external entity "http://gdata.youtube.com/feeds/base/videos?q=%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%81%2B%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D9%88%D9%89%2B%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A&client=ytapi-youtube-search&v=2" in /home/content/65/10973765/html/wp-content/plugins/Auto-Tube-Pro/ATP_plugin.php on line 276

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in /home/content/65/10973765/html/wp-content/plugins/Auto-Tube-Pro/ATP_plugin.php on line 281

22351

من المعروف ان الملف الايرانى من الملفات التى تثير الجدل على الساحة العالمية

الملف الايرانى يثار على الساحة السياسية العالمية منذ عدة سنوات وتحديدا بالتزامن مع الحرب الامريكية على العراق وذلك فى الحملة التى شنتها امريكيا بادعاء محاربة الارهاب وتعرض الملف الايرانى لكثير من المفاوضات التى لم تثمر اى منها باتفاقية يمكن تطبيقها وهذا يرجع الى اما تشدد ايران احيانا او تشدد الولايات المتحده احيانا اخرى

اسباب ازمة الملف النووى

وازمة الملف الايرانى يتعلق اساسا يتخصيب اليورانيوم التى ترى ايران انه من حقها ولن تتنازل عن الملف النووى الايرانى ولكنها فى المقابل تقبل باخضاع متشاتها النووية لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.وهذا هو الجديد بخصوص الملف الايرانى حيث توجد مباحثات الان بين ايران وبعض الدول الاوربية بشان فرض الرقابة الدولية على المنشات النووية الايرانية.ومن المعروف ان تمسك ايران بالملف الايرانى قد جعل الدول الاوربى ومجلس الامن بفرض عليها الكثير من العقوبات الدولية. على اى حال لازالت ازمة الملف النووى الايرانى قائمة بالرغم من المباحثات التى تجرى حاليا ويرجع الخبراء الايرانيون ذلك الى عدم جدية الدول الاوربية فى حل ازمة الملف الايرانى خاصة انهم يريدون معرفة نتائج انتخابات الرئاسة الايرانية والتى سوف تجرى فى 14 يونيو القادم وهل سيستمر نجاد بادارة البلاد ام لا؟ ويرغب الجانبالاوربى كذلك من وجهة النظر الايرانية معرفة اذا كانت العقوبات التى فرضت على ايران سوف تؤثر فى شعبية نجاد ام لا؟، حيث ان العقوبات الاوربية الامريكية التى فرضت على ايران بسبب الملف الايرانى اسهدفت قطاعات حيوية مثل قطاع النفط والغاز والمصارف مما اثر بالطبع بشكل مباشر على الاقتصاد الايرانى وقيمة العملة الايرانية وبالتالى زيادة معدل التضخم الايرانى.تبعا لراى الخبراء الايرانيين المتابعين لازمة الملف النووى الايرانى فانهم يروا ان بالفعل ايران قد قامت بخطوة ايجابية من طرفها وذلك بموافقته مؤخرا على ان تقوم الهيئة الدولية للطاقة بالمراقبة على منشاتها النووية والامر الان لحل ازمة الملف النووى الايرانى اصبح فى يد اميركيا والدول الاوربية وانهم عليهم ان يقوموا بخطوة ايجابية من جانبهم لحل ازمة الملف الايرانى. بينما يرى الغرب العكس تماما حيث يروا المحللين الغربين ان ايران غير مستعدة فى الوقت الحالى لدعم اى مفاوضات تهدف الى حل الملف الايرانى وذلك لان نجاد يسعى لحشد الشعب الايرانى لصالحه فى انتخابات الرئاسة وبالتالى فان اى تنازل فى الملف النووى الايرانى سيكون بمثابة قنابل سياسية يتم تفجيرها قبل الانتخابات.وبالتالى يرى الجانب الغربى ان تعطيل المفاوضات هو من الجانب الايرانى وليس من الجانب الاوربى الامريكى. ويرجع المحللين الاوربين سبب ازمة الملف الايرانى الى تخوف العالم الغربى واسرائيل من ان ايران قد تستغل تخصيب اليورانيوم فى عمليات عسكرية مما يهدد اسرائيل بشكل مباشر وهو الامر الذى ينفيه الايرانيون حيث يروا انهم من حقهم استعمال الطاقة النوويه فى مشاريع التنمية الايرانية وهذا هو سبب ازمة الملف الايرانى.

عن مدير الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Read more:
1380401047-________________.jpg
الزنجبيل يحارب السرطان

استخدم القدماء الزنجبيل للعلاج من العديد من الامراض, و ما زال استخدام هذه النبتة شائعا حتى وقتنا الحالي, و ذلك...

1374215062-____________-______-________.jpg
المزيد عن مرض ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم يصيب مرض ارتفاع ضغط الدم الملايين من الأشخاص في العالم, و يعتبر من اشهر الامراض التي تصيب...

Close