الرئيسية / اخبار عالميه / بوكوفا رئيسة لمنظمة اليونسكو للمرة الثانية على التوالي

بوكوفا رئيسة لمنظمة اليونسكو للمرة الثانية على التوالي

كانت انتخابات منظمة اليونسكو قد حسمت فى مجلسها التنفيذي و التى جرت بالامس منذ جولتها الاولى و لاتى انتهت بفوز مدير عام المنظمة الحالية ايرينا بوكوفا البلغارية بنحو تسعة و ثلاثين صوت من اجمالى ثمانية و خمسين صوتا بعد ان حل فى المركز الثاني فرح مرشح دولة جيبوتي و الذى تمكن من الحصول على ثلاثة عشر صوتا فى الوقت الذى حصل فيه المرشح اللناني على ست اصوات .

معركة مخالفة للتوقعات فى اليونسكو

و قد جاءت النتيجة الحالية بخلاف ما كان قد وعد به كل من المرشحان العرب بانها ستكون معركة قوية و حامية على الاقل على المديرة الحالية للمنظمة ؛ حيث ان القاعدة تقول ان للمدير العام الحالي ان يمضي نحو ولايتين فى رئاسة اليونسكو و هو ما يعني ان بوكوفا ستمضي نحو اربعة سنوات اخرى فى رئاسة المنظمة فى باريس .

و قد جاء فوز بوكوفا وفقا للدعم الذى كانت قد حظيت به فى البداية من الخمسة الكبار فى مجلس الامن و من كل من الكتلة الاوروبية الشرقية و الغربية و من اسيا و امريكا اللاتينية و عدد من الاعضاء العرب عددهم ستة فى المجلس التنفيذي ؛ و تفوز كوبوفا للمرة الثانية على مرشح عربي حيث كانت البداية بين كوبوما و فاروق حسني المرشح المصري و الذى كان وزيرا للثقافة وقتها عام 2009 حيث فاز حسني بنحو تسعة و عشرين صوتا ؛ يذكر ان كوبوفا كانت قد اعربت عن مدى حزنها لمواجهتها مرحشين عرب و انه سوف تضطر لهزيمتهم .

يذكر ان القاعدة تقول ان الوعود التى يتم اعطاءها للمرشحين لا تعتبر ملزمه الا لمن يتلقاها اى المرشح نفسه ؛ حيث ان المرشح الجيبوتي كان قد صرح بان لديه دعما من كل من الجامعة العربية و الاتحاد الافريقي و دول المؤتمر الاسلامي و عدد من اعضاء المجلس التنفيذي ؛ و ما حدث انه لم يتمكن من اصوات الا نصف عدد هؤلاء فقط .

تاخر الاعلان

اما بخصوص الاصوات الضعيفة التى حصل عليها اللبناني جوزيف مايل فسببه هو تاخره عن اعلان ترشيحه الرسمي بسبب الانقسامات الموجودة فى لبنان و غياب دور الحكومة اللبنانية التى لم تسانده ؛ و هو عكس ما حصل عليه المرشح الجيبوتي من مساندة رئيس بلاده و وزير خارجيتها الذين قدموا الى باريس من اجل دعمه ؛ و يذكر ان مندوب لبنان فى اليونسكو كان قد وقف بقوة كذلك فى صف مايلا و سعى لتوفير الدعم و المساندة له .

و بعكس باقى المرشحين لم يتلقى مايلا دعما لفوزه بمنصب رئيس اليونسكو من اي تكتلات سياسية او جغرافية فى الوقت الذى راهن فيه الرجل على سماته الشخصية و المامه بما يخص المنظمة .

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
images
نفى من ليبيا بخصوص عدم قدرة حكومتها على حماية الدبلوماسيين بطرابلس

تضاربات فى المعلومات من كل من السلطة فى ليبيا و السلطة الروسية كان بارزا بالامس حيث نفت الحكومة الليبية ان...

1371957985_478329656_8121900b9b_o.jpg
حزب الله و دوره فى الاحداث السورية

  الوضع اللبنانى يدعو الى القلق ؛ لكنه يظل حتى الان ابعد من ان ينزلق الى حربا أهلية   هكذا...

Close