الرئيسية / اخبار محليه / الانتقادات الدولية و الداخلية مازالت مستمرة بسبب أوضاع جنوب السودان

الانتقادات الدولية و الداخلية مازالت مستمرة بسبب أوضاع جنوب السودان

سالفا كيير رئيس جنوب السودان

سالفا كيير رئيس جنوب السودان

تزامنا مع الذكرى الثانية لاستقلال جنوب السودان تزايدت الخلافات بين القيادات في الدولة بشكل كبير مما أدى إلى تخوف الكثير من النشطاء والمراقبين مما ستأول إليه الأمور في البلاد. كما أكد باقان أموم أوكيج الأمين العام للحركة الشعبية الحاكمة على أن حزبه فشل في حكم البلاد و إدارة أمورها طوال العامين الماضيين وهو الأمر الذي جعل الحزب الشيوعي في جنوب السودان يطالب بتشكيل حكومة خلاص وطني. و في ندوة عنوانها استقلال جنوب السودان القصة والتحديات, صرح أموم أن فشل حزبه في تجربة إدارة البلاد و ضعف برامجه الأمنية و الخدمية و الاقتصادية ساهمت بشكل كبير في قلب الموازيين بين الأوساط السياسية. كما أشار إلى أن الحزب يحاول تفعيل برامج تهدف إلى القضاء على الفساد والمحسوبية خلال الفترة القادمة ، و طلب أموم من الأحزاب السياسية في الجنوب أن تؤدي دورا أكثر فعالية من خلال طرح برامج جدية وفعالة تحقق التنمية والتقدم في البلاد. وأعرب أموم – المسؤول عن ملف المفاوصات مع دولة السودان و صاحب السلطة النافذة في الحكومة الجديدة- عن عدم اقتناعه بأداء الحركة الشعبية التي هو جزءا منها كما صرح أنه يجب على الحركة أن تراجع نفسها و أن تقيم أداءها في أقرب فرصة لتتفادى مزيدا من الخطوات غير المحسوبة. كما أشار إلى إن الإحباط أصبح مسيطرا على الشعب بأكمله وعلى كل جوانب الحياة بعد أن خذلت الحركة الشعبية توقعات وطموحات وآمال الشعب في جنوب السودان. و أضاف أموم أن الحزب لديه ضعف في عدة جوانب و أنه يجب على الحركة أن تدأب في العمل من أجل تحسين الأوضاع في البلاد مشيرا إلى أن الحركة الشعبية و سكان جنوب السودان واجهوا تحديات كثيرة قبل استقلال البلاد أكبر من هذه الأزمة، واستطاعوا التغلب على كل هذه التحديات من خلال تعاونهم و اتحادهم. كما اتهم أموم أحزاب جنوبية بالتعاون مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان و أن هذا التعاون هو السبب وراء العراقيل التي واجهتها الحركة في العامين الماضيين. كما قال أن عملية الاستقلال لم تأتي بسهولة أو بسلمية بل إنها نتيجة معارك خاضها شعب جنوب السودان و لم يستسلم رغم كل الصعاب. و أضاف أموم أن الأحزاب الجنوبية ليست قادرة على هزيمة حزب الحركة الشعبية في الانتخابات القادمة. وفي مؤتمر صحافي عقد في جوبا، انتقد أموم رئيس بلاده سلفاكير لقيامه بوقف كلا من وزير المالية كوستا مانيبى و وزير مجلس الوزراء دينق ألور و تقديمهما للتحقيق بسبب تهم فساد مالي، مشيرا إلى إن اتهام مانيبى وألور كان لأسباب سياسية ، محذرا من أن هذه الأساليب ستقود الدولة الجديدة لكوارث ستؤدي إلى صراعات دامية بين قيادات الحركة الشعبية ، وأضاف أن الذين أحالهم كير للتحقيقات هم أبرز المعارضين لفكرة ترشحه في الانتخابات الرئاسية مرة أخرى. كما أشار أموم أن شخصا أخر يجب أن يتم إحالته للتحقيق و ليس مانيبى وألور ، و لم يذكر اسم هذا الشخص إلا أنه أشار إلى أن هذا الشخص هو من قام بتصديق الأموال و تحويلها. و نذكر أن رئيس جمهورية جنوب السودان سلفا كير ميارديت قام بإقالة حاكم ولاية الوحدة تعبان دينق قاي ، الأمر الذي فاجئ الأوساط في جنوب السودان لكون قاي مقربا من الرئيس الحالي سلفا كير وأنهما رفقاء النضال منذ الحرب الأهلية التي دخلها حزب الحركة الشعبية ضد حكومة الخرطوم. و يذكر أن ولاية الوحدة لها حدود مشتركة مع السودان بالإضافة إلى كونها غنية بالنفط. وعين قاي حاكما على ولاية الوحدة عام 2005 ، و تم انتخابه خلال الانتخابات العامة التي أجريت في شهر نيسان  أبريل لسنة 2010 ، وتم ترشيحه من قبل الحركة الشعبية لمواجهة أنجلينا تنج زوجة نائب رئيس جنوب السودان  رياك مشار، والجدير بالذكر أنهما ينتميان إلى قبيلة واحدة وهي قبيلة النوير ثاني أكبر قبيلة في الجنوب بعد القبيلة التي ينتمي إليها رئيس الجمهورية وهي قبيلة الدينكا. كما جاء قرار إقالة تعبان بمرسوم لم يوضح الاسباب ورد فيه تنصيب جوزيف منتويل حاكما للولاية بشكل مؤقت، وشغل منتويل منصب وزير الصحة ثم مستشارا لكير في القصر الرئاسي ورئيسا للحركة الشعبية في ولاية الوحدة.

 الحزب الشيوعي يطالب بحكومة خلاص

قام الحزب الشيوعي في دولة جنوب السودان بمطالبة حزب الحركة الشعبية بالإسراع بتشكيل حكومة خلاص وطني لتخليص البلاد من أزمتها المتزايدة. كما صرح الحزب الشيوعي في بيان بمناسبة ذكرى الاستقلال الثانية بأن الحركة الشعبية ستتمكن من الخروج من الأزمة الحالية أذا ما قامت بتشكيل حكومة خلاص وطني تشارك فيها كل القوى السياسية وتسير وفق برامج متفق عليها. كما أضاف الحزب الشيوعي أن الحكومة تفتقر إلى برامج جادة و فعالة و أنها تدير البلاد بسياسة اليوم بيوم ، مؤكدا على أن الشعب مازال يعاني من المشاكل ذاتها و أن الأوضاع في الجنوب لم تتغير منذ الاستقلال. كما أضاف أن أزمة البطالة و الأمية و عدم الاستقرار وانعدام الأمن و الخدمات مازال مبحثا مفتوحا أمام المسؤولين إلا أن الشعب لم يشعر بأي تغييرات على أرض الواقع. ومن جهته، قام ديفيد بيل الأمين العام لحزب جبهة الإنقاذ الديمقراطية المتحدة بمهاجمة حزب الحركة الشعبية الحاكم ، مشيرا إلى خلافات داخلية بين قيادات الحزب الحاكم مما شغله عن أداء واجبه في تطوير البلاد وتأمين حوائجها. كما أضاف أن الحكومة قسمت الأقاليم بشكل قبلي موروث من الحكومة السابق و لم يتغير بعد الاستقلال


(This image may be copyrighted) Source:
static.euronews.com

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
1374076598-__________-__________.jpg
ما يحدث عند تناول اقل من 1200 سعر حراري يوميا

سعرات قليلة يحب معظم الافراد تناول الحمية قليلة السعرات, و ذلك لكونها الطريقة الأفضل لنزول الوزن بسرعة, و تعتبر هذه...

1372417713_Golan_Heights_Mosque.jpg
مخاوف إسرائيلية بخصوص الجولان

      ما يقرب من أربعين عاما مضت لم تشهد منطقة الجولان حالة قلقة و توتر مثلما تشهده الان...

Close