الرئيسية / اخبار محليه / تجدد الاشتباكات في صيدا بين أنصار حزب الله و السلفيين

تجدد الاشتباكات في صيدا بين أنصار حزب الله و السلفيين

الأمين العام لحزب الله اللبناني - حسن نصر الله
الأمين العام لحزب الله اللبناني – حسن نصر الله

وفي ظل النزاعات التي تواجهها مدينة صيدا اللبنانية هذه الأيام بين المؤيدين لـ ” حزب الله ” اللبناني وبين المعارضين له ، ألقى سماحة الشيخ سليم سوسان مفتي ” صيدا ” خطبة الجمعة ، في حرم مسجد الزعتري بوسط مدينة صيدا بجنوب لبنان ، وكانت خطبة الجمعة التي ألقاها سماحته تنص على العديد من التشديدات ، من أهمها رفض وجود المجموعات الغير نظامية والغير شرعية ، والتي تقوم برفع السلاح ، مما يسبب تهديد المواطنين وتروعيهم ، كما أكد علي رفضه لاعتقالهم لأفراد الشعب وإذلالهم ، والتحقيق معهم أيضاً ، وأكد أن هذه الاختصاصات ترجع إلي حكومة صيدا وحدها دون التدخل من الآخرين . وكان من ضمن تصريحات سماحته ، أن علي الجميع احترام القانون والخضوع له ، وأكد أنه لا يوجد من هو فوق القانون ، وأضاف بأن صيدا ترفض وجود السلاح بداخلها من أي طرف من الأطراف ، أو تحت أى مسمى ، حتى يتسنى للجميع العيش فى هدوء واستقرار ، وحتى يسود البلاد الأمن والأمان . وكان السيد أحمد الزين ، رئيس تجمع العلماء المسلمين ، والمؤيد لسياسات حزب الله ، من الحاضرين لصلاة الجمعة التي خطب بها الشيخ سليم سوسان ، حيث قام بسماع الخطبة ، وشارك المصلين فى المسجد الزعترى بصيدا ، مما أثار غضب المصلين وسخطهم ، لرفضهم وجوده بينهم ، وقد صرح بعض شهود العيان أن بعض الشباب الحاضرين ، طالبوا بخروجه من المسجد ، ووصل الأمر إلي نشوب الصراع بينهم وبين مرافقين السيد أحمد الزين بالأيدي.  ومن جهةٍ أخرى ، أكد الشيخ داعى الإسلام الشهال ، مؤسس التيار السلفى بصيدا ، أنه يجب علي الجميع التحلي بالهدوء ، وانتظار نهاية ما ستصل إليه الأحداث ، وذلك يتطلب مزيداً من ضبط النفس ، وحتى يتم ذلك يجب على جميع الجهات والمؤسسات ، وخاصة مؤسسات حقوق الإنسان أن تتحمل مسؤليتها وتقوم بواجباتها كاملة .

 القبض علي الشيخ أحمد العارفي

 وعلي صعيدٍ آخر ؛ فقد شهدت صيدا اشتباكات من نوع آخر ، حيث قام جيش لبنان بتفتيش سيارة الشيخ عاصم العارفي ، وهو أحد أنصار سماحة الشيخ أحمد الأسير، وهو من أهم المعارضين لـ “حزب الله ” اللبناني ، وقد وجد الجيش سلاحاً فى سيارته ، مما أدى إلى احتجازه . وقد أثار ذلك غضب الشيخ أحمد الأسير واستنكاره ، ومن ناحيته طالب بالإفراج عنه ، ولكن سلطات الجيش رفضت ذلك تماماً ، وكانت نتيجة ذلك ، قيام الشيخ أحمد الأسير بمطالبة أعوانه بالتدخل ، من أجل إنقاذ الشيخ العارفى من أيدي الجيش . مما أدى ذلك إلي حدوث قتال شرس وتصادمات واشتباكات عنيفة بين الجيش و مقاتلي حزب الله من جهة وأنصار الأسير من جهة أخرى ، في الأيام الماضية ، حيث تبادل الطرفين إطلاق النار ، حتى حسمها الجيش اللبنانى بالسيطرة علي الموقف وإلقاء القبض علي العديد من جماعة الشيخ أحمد الأسير ، كما قتل منهم 35 مقاتلاً ، وكذلك فقد أصيب 80 جريحاً من الجيش ، وقتل منهم 18 آخرون .

عن مدير الموقع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Read more:
1371249005_Ethiopia_regions_english.png
إثيوبيا تتحدى بتوقيع برلمانها على اتفاقية عنتيبي

إثيوبيا في اجتماع عقده البرلمان الإثيوبي يوم الخميس الماضي ، صدق أعضاؤه على اتفاقية عنتيبي التي تعتبر موازية للاتفاقيات السابقة...

1371516569_Mohamed_Morsi.png
علاقات مصر الخارجية هل تفتح افق جديده للاستثمار

العلاقات المصرية الخارجية في تزايد مستمر فمنذ أن تولي السيد محمد مرسي رئاسة الجمهورية وهو يقوم بزيارات لدول عديدة منها...

Close