الرئيسية / اخبار محليه / جدل فى اسرائيل حول الرئيس الايرانى الجديد

جدل فى اسرائيل حول الرئيس الايرانى الجديد

File:Reza Rashidpour Rohani.jpg - Wikimedia Commons

بمجرد اعلان الدولة الايرانية فوز حسن روحانى رئيسا جديدا لها الا و بدأ ملف ايران لدى اسرائيل فى العمل من جديد ؛ حيث بدأ نتنياهو رئيس الحكومة الاسرائيلية الحديث عن الحاجة الى المزيد من الضغط الدولى على طهران للتوقف عن رنامجها النووى ؛ حيث اكد نتنياهو أن اسرائيل لن تنخدع بفوز روحانى و لن تأمل فى أن يغير من الامر شيئا ؛ الغريب انه فى نفس الوقت أبدى شيمون بيريز رئيس الدولة هناك ثقته فى سياسات روحانى معتبرا انها ستكون أفضل طالما انتخبه المواطنين الايرانيين هناك

 قد صرح نتنياهو فى افتتاح اجتماع للحكومة هناك أن السياسات الايرانية لا يحددها الرئيس بل المرشد الاعلى هناك قاصدا الخامنئى ؛ خصوصا فى الملف النووى و هو ما يعنى ان وجود رئيس جديد لن يغير من الامر شيء ؛ مطالبا العالم اجمع بالا يستسلموا للامانى فيخف الضغط الدولى على طهران بشأن البرنامج النووى ؛ مؤكدا ان البرنامج النووى الايرانى سيسير قدما كما كان قبل انتخاب روحانى ؛ و ذهب بالقول ان زيادة الضغط على طهران من شأنه زيادة الفرصة لتوقف البرنامج النووى الايرانى و الذى يشكل خطرا على الامن العالمى و سلامه .

و قد أضاف نتنياهو أن اسرائيل لن تخدع نفسها بالرئيس الايرانى الجديد و أن الحكم على سياسات طهران سيكون مبنى على ما ستذهب اليه ؛ و فى حالة اصرارها على المضى قدما فى تطوير البرنامج الننوى فان الحل يكمن فى ايقافه بكل الطرق الممكنه

شيمون بيريز رئيس اسرائيل يختلف

فى نفس الوقت ذهب الرئيس الاسرائيليى شيمون بيريز بتقديم تقييم اكثر اختلافا عن ما قدمه نتنياهو باشارته الى ان الرئيس الجديد سوف يشكل تغييرا حقيقيا فى النشاط النووى الايرانى

و قد قال بيريز ان اعلان روحانى بعدم تبنيه للسياسة المتشددة التى كانت تنتهجها ايران من قبل هو ما يدفعه للثقة من ان تغييرا للافضل سوف يتطرأ على سياسات طهران النووية

لاحظ فقط ان منصب الرئيس الاسرائيلى هو منصب شرفى تماما لانه لا يتدخل حقيقة فى صناعة القرار الاسرائيلى الذى يقع فى يد الحكومة فقط ؛ لكن اشار المحللين ان تصريحات بيريز سوف تخلق جدلا واسعا فى الاوساط الاسرائيلية حول فوز روحانى المفاجيء و الذى جاء خارج التوقعات و التكهنات العالمية

القرار الفعلى سيكون من خلال متابعة قرارات روحانى

فى ذات الوقت رأت تسبى لفنى وزيرة العدل الاسرائيلية ان الحكم على الرئيس الايرانى الجديد على روحانى لا بد ان يكون نابعا عن مراقبة تصرفاته و هو ما لن نتمكن منه الان ؛ و اكلمت أن لطهران الان وجه اكثر اعتدالا و هو ما يدفع العلاقة الى امكانية التحسن فى حالة قرر الغرب الدخول فى علاقات افضل مع طهران

يبدو ان الايام المقبلة هى التى ستحدد توجهات اسرائيل فى التعامل مع الرئيس الايرانى الجديد

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
قصف على القصير ومعارك بدمشق وحلب

خريطة توضح مناطق القتال الدائر فى سوريا لازالت الاشتباكات حول مدينة القصير دائرة، فمازالت القوات النظامية الأسدية مستمرة بقصف مدينة...

1374330388-____________-____________-________-__________.jpg
الأسد يعين قائد عمليات درزيا في حلب

الرئيس السوري بشار الأسد يعاني المؤيدون لنظام الرئيس السوري بشار الأسد هذه الأيام ،احباطاً شديداً بسبب فقدانهم السيطرة على معظم...

Close