الرئيسية / اقتصاد / محافظ المركزي فى تونس يرى ان التقشف هو الحل للخروج من الازمة

محافظ المركزي فى تونس يرى ان التقشف هو الحل للخروج من الازمة

صرح العياري محافظ البنك المركزي في تونس ان بلاه تعيش حاليا حالات العيش بامكانيات تفوق الطاقة المتاحة مضيفا الى انه المفترض ان تسير البلاد على خطة لمدة عام او عامين من التقشف و الا فان بلاده لن تخرج من الازمة الاقتصادية الحالية , و قد اكد المحافظ التونسي الى ان بلاده سوف تعجز عن زيادة الاجور فى المستقبل و انه لا يتصور ان هناك طاقة او مجال لزيادة فى الاجور عام 2014 مبينا مدى خطورة الاوضاع لااقتصادية التونيسة حاليا مشيرا الى ان تونس قد تصل الى وضع كارثي مع نهاية العام الحالي خصوصا و ان البلاد وصلت الى معدلات من التضخم لم تصل اليها من قبل حيث وصلت الى نجو ستة فى المائة ؛ مشيرا ان تلك النسبة ليست الاسوا على المستوي العالمي ؛ لكن تونس لم تواجه تحديا مثلها منذ السبعينات على الاقل .

تونس و اشكاليات اقتصاديات مستمرة

و بخصوص زيارته للندن لحضور مؤتمر الدوفيل الذى قامت وزارة الخارجية فى انجلترا بعدقه على مستوى خبراء الثانية الكبار يقول العبادي الى ان المؤتمر يعمل ضمن اضار قمة الثمانية الكبار و هو مؤتمر هام لانه يضم الدول الكبري فى العالم و يناقش التطورات الحالية على المستوى المالي و الاقتصادي بخلاف ان دول الثمانية كانوا قد تبنوا فكرة الربيع العربي , مشيرا الى ان الدول الكبرى ابدت فى السابق و بعد وصول عدد من ثورات بعض البلدان العربية الى اسقاط الانظمة فيها فان الدول الكبرى من الممكن ان تساعد فى خطط اعادة الاعمار و التنمية لتلك البلدان .

يذكر ان لندن و الدول الغربية كانت متحمسة فى السابق الى فكرة المساعدة الاقتصادية لعدد من دول الربيع العربي لكن هناك حالة من فتورة الحماس حاليا ؛ يقول العبادي بشانه ان الغرب وصل الى مرحلة التساؤل حاليا بشان دول الربيع العربي ؛ حيث تبنت الدول الغربية فكرة مساندة التيار الاسلامي لخلق كيان مضاد للتشدد من داخل المنتمين الى التيارات الدينية و خلق ما يمى بالاسلام المعتدل ؛ و يبدو ان تصوراتهم لم تتماس مع الوقاع فى كل من ليبيا و مصر و تونس و خابت حساباتهم السياسية بصورة كبيرة .

ازمة الاقتراض

و فى نقطة سوء الادارة الاقتصادية لكل من الخبرءا الاقتصاديين فى تونس و المعارضة خصوصا اعتماد الاقتصاد التونسي حاليا على القروض يقول العيادي الى ان من يقول هذا الكلام لا يعرف حقيقة الاوضاع كما يجب , مشيرا الى انه لا يمكن ان تقوم بخلق ثروات من دون الدخول فى خطط استثمارية ؛ و الاستثمار يحتاج الى تمويلات ؛ و اردف ان مديونية بلاده وصلت الى نحو خمسة و اربعين او ستة و اربعين فى المائة من اجالى الناتج هناك ؛ و بالمقارنة بعدد من الدول تعتبر معقولة الى حد كبير و من الممكن السيطرة عليها ؛ فالاهم _ و الكلام للعبادي _ هو كيفية ادارة اموال الاقتراض ؛ حيث يجب ان يكون الاقتراض لدواعي استثمارية و ليس لسد العجز او لتمويل الاستهلاكيات اليومية للبلاد المقترضة ؛ لان الاستثمار يعني ان تتمكن من رد الاموال التى اقترضتها و يخلق فرص اقتصادية و يحل ازمات مالية للبلاد كذلك .

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
11523874578
مروحية تابعة للجيش النظامي السوري تقصف لبنان بصاروخين

لــبــنــان أفادت عدة تقارير إخبارية عن إطلاق لصواريخ تعرض له حي البلدية في وسط بلدة عرسال المحاذية للحدود الشرقية الفاصلة...

1375045974--________________-__________-______________-__________-________.jpg
اكاديمية يتعلم الأفيال الرسم فيها

هل تصدق انه يوجد اربعة فنانات موهوبات يعيشن في حديقة الحيوان في كاليفورنيا !! نعم هذه حقيقة, لان هؤلاء ‏الفنانات...

Close