الرئيسية / فن وثقافه / قصة عيد الهالوين

قصة عيد الهالوين

عيد الهالوين واحد من الأعياد الغربية الشهيرة التي تحتفل بها أوربا والولايات المتحدة وكافة البلاد التي تأثرت بالثقافة الأوربية أو الشعوب التي لها أصول بريطانية أو تلك الشعوب التي تدين في غالبها بالديانة المسيحية, وهو ما يعرف بـ “عيد جميع القديسين” , وهو يوافق اليوم الأول من شهر تشرين الثاني ( نوفمبر ) حسب التوقيت الغربي من كل عام

الأصول التاريخية لعيد الهالوين

ترجع الأصول التاريخية لعيد الهالوين إلى عصور ما قبل انتشار المسيحية في بريطانيا, حيث كان هناك شعب يسمي بالسيلتك, كان يؤمن بإله للموت اسمه سامهين, وكان اعتقادهم بان هذا الاله يقوم بجمع كافة الارواح الشريرة في يوم معين يرتبط بتقويم خاص بهم, ليزعج الاحياء من البشر, وبالتالى يجب على البشر أن يقوما باسترضائهم ببعض الطقوس والعادات الغريبة التي من شانها أن تبعد أذى هذه الأرواح عنهم, كأن يقوموا بتقديم اضحيات بشرية أو أن يجوب الإفراد لتمثيل هذه الأرواح مرتدين أقنعه وأشكالا غريبة ليخيفوا الناس ويدفعوهم لاسترضائهم كتمثيل لإرضاء تلك الأرواح الشريرة.
وعندما دخلت المسيحية إلى بريطانيا, وتم استخدام التقويم اليوناني كتقويم رسمي للبلاد, تصادف أن يكون عيد الهالوين الخاص بهذا الشعب (السيلتك) والذي يتعبد فيه للإله سامهين أن يكون عشية عيد جميع القديسين الذي تعيد فيه الكنيسة الأوربية كعيد ديني لجميع القديسين, وهو ما جعل العديد من الناس إلى الخلط بين العيدين ( الوثني والمسيحي) ليصبح الظاهر للعامة انه عيدا واحدا, اتسم ببعض السمات والمظاهر كقيام الناس بارتداء الأقنعة وتزيين اليقطينة المنحوتة كنوع مقابل للتقليد المتبع في المسيحية حيث يتم تمجيد المسيحيين لجماجم القديسين عندهم.
وتوالت الأعوام واختلط مفهوم عيد الهالوين عند الشعب البريطاني عامة كعيد للرعب يقوم فيه البعض بالطرق على أبواب المنازل طلبا للمال وإثارة للخوف والهلع في نفوس الآخرين, وانتقلت الاحتفالات لباقي دول أوربا والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من الدول التي تأثرت بالثقافة الغربية.
وقد تزايد في العقود الأخيرة الاهتمام بعيد الهالوين في أوروبا حتى وصل الحد إلى تدريس عيد الهالوين وما فيه من تمجيد للسحر والساحرات ونقل صورة عنهن ككون هؤلاء الساحرات يحملن شخصيات طيبة ويسعون لنشر الخير, كما يتم نشر الفكر الخاطئ الخاص بالاعتقاد في مغادرة أرواح الموتى للآخرة ونزولها للأرض والتعامل مع البشر سواء بالخير أو الشر في عيد الهالوين.
أما بالنسبة للشعوب العربية, بديانتيها ( الإسلام والمسيحية) فهي لا تعتقد أو تحتفل بعيد الهالوين, بل وترى انه نوع شاذ من الممارسات الخاطئة والمعتقدات التي لا تتفق مع مبادئ الدين أو يتقبلها العقل, وتعمل كافة المؤسسات الدينية والفكرية على طرد مثل هذه الثقافة الغريبة عن مجتمعاتنا والتي قد يسعى الغرب أو أصحاب الفكر الخاطئ إلى نقلها إلى مجتمعاتنا كنوع من التقليد الأعمى الغير واع لخطورة مثل هذه الثقافات على قيم وأخلاقيات المجتمع العربي

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
1373964590-______________-________________-.jpg
الدراما الخليجية -2

الدراما الخليجية

1372312632_Tamarod.jpg
ما بعد 30 يونيو

  سيناريو ما سيحدث يوم 30 يونيو إن المشهد السياسي في مصر منذ 25 يناير 2011 حتي الان يمكن تلخيصه...

Close