الرئيسية / فن وثقافه / من أين اتت عادة وضع شجرة عيد الميلاد

من أين اتت عادة وضع شجرة عيد الميلاد

من أين اتت عادة وضع شجرة عيد الميلاد
من أين اتت عادة وضع شجرة عيد الميلاد

تعتبر شجرة عيد الميلاد اهم سمات الاحتفال بالكريسماس واعياد الميلاد في كافة انحاء العالم, وقد تزايد في الاونة الاخيرة التفنن في ‏مظاهر انتاجها الاحتفال بها على كافة المستويات بغض النظر عن الديانة (وأن كانت سمة خاصة بعيد ميلاد السيد المسيح لدي ‏المسيحيين), وفي خضم احتفال العالم كله باعياد الميلاد سوف نجد ان عدد العارفين لتاريخها وكيفية انتشارها وبداية استخدامها ليس ‏بالكثير, وهو ما سنحاول ان نبينه في هذه المقال.‏

الاصول التاريخية لشجرة عيد الميلاد

ان شجرة عيد الميلاد التي نراها في اعياد الكريسماس ليس لها اي سند ديني او كتابي لدي المسيحيين وإنما هي مجرد تقليد وثني قديم ‏مأخوذ عن الالمان في عبادة الشمس والاشجار وقد تم تناقله عبر التاريخ الطويل حتي وصل الينا بحالته هذه بعد ان اضفت عليه ‏الديانة المسيحية الصبغة الرمزية لها, ويذكر التاريخ ان بداية استخدام شجرة عيد الميلاد يعود الى الالمان حيث يذكر ان بعض قبائل ‏الالمان كانت تتعبد لاشجار الصنوبر وتقدم اضحيات بشرية عليها, وهو ما صادف احد المبشرين بالمسيحية الذي اخذ في وعظهم ‏وتعريفهم بالمسيحية ليقوم بعد إقتناعهم بالديانة المسيحية بقطع الشجرة ووضعها باحد المنازل وتزيينها لتصبح بعد ذلك عادة ورمزا ‏لميلاد المسيح في حياتهم. كما تروي بعض الكتابات قصص اخرى حول شجرة الميلاد منها من اعتبر اول شجرة ميلاد كانت هى ‏عصا يوسف الرامي (احد المبشرين الاوائل وواحد من تلاميذ السيد المسيح), حين كان يبشر في المانيا ومعه الكأس التي كان السيد ‏المسيح قد اسس فيها سر التناول وخوفا من سرقته قام بدفن الكأس ثم وضع عصاه علامة عليها ليميزها ولكنها سرعان ما انبتت ‏العصا لتتحول الي شجرة كبيرة في نفس اليوم, وهو ما جعل الناس تؤمن بالمسيحية وتأخذ منها اغصانا وترسلها لجميع بلاد العالم, ‏كما تقول اسطورة مسيحية شرقية اخري ان شجرة الميلاد هي احد الاشجار التي اختبأت فيها العائلة المقدسة حين كان جنود ‏هيرودس الملك يطاردها, فكافئها الاله بجعلها دائمة الخضرة ورمزا للبقاء والخلود
ثم انتقلت هذه العادة من المانيا الي فرنسا التي اعتبرت شجرة الميلاد تذكيرا بشجرة الحياة التي كانت بالجنة التي وردت في اسفار ‏العهد القديم (التوراة) كما اعتبر الفرنسيين انوار شجرة الميلاد رمزا للحياة والنور, بينما اعتبرها رجال الدين في انجلترا امرا غير ‏محببا نظرا لانها كانت ترمز للخصوبة ايام الوثنية, ولكن سرعان ما انتشرت في فرنسا. لم تعرف انجلترا انتشارا لشجرة الميلاد ‏بمفهوما الحالي الا في القرن الثامن عشر, حين احضر الامير البرت الالماني الاصل والمتزوج بالملكة فيكتوريا في عام 1840 ‏شجرة كبيرة مزينة كهدية لزوجته ومن وقتها اخذ الانجليز في تقليد الاحتفال باعياد الميلاد مع شجرة الكريسماس, اما بالنسبة ‏لأمريكا فلم تعرف استخدام شجرة الميلاد في اعمال الزينة الخاصة بالكريسماس الا في القرن السابع عشر.‏
اما اليوم فتعتبر شجرة الميلاد احد اهم مظاهر البهجة والاحتفال التي تلازم اعياد بداية العام الميلادي الجديد لتستمر حتى عيد الغطاس ‏لدى المسيحيين.‏

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
1370898666_6831696308_95986ab6da_z.jpg
قاعدة المسيفرة فى حلب .. معركة جديدة بين الأسد و الجيش الحر

مقاتلي الجيش السوري الحر  شهدت ساحة القتال فى سوريا هجوما عنيفا نفذه عناصر من الجيش السوري الحر على حاجز أمني...

1380051354-______________-________________.jpg
قيادي في جماعة الإخوان يلوح بإمكانية قبول خارطة الطريق

صرح الدكتور رفيق حبيب، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين المصرية، أن مشاركة جماعة الإخوان في الاستفتاء المقبل على التعديلات الدستورية...

Close