الرئيسية / فن وثقافه / نحتاج أن نتكلم بخصوص كيفين، من اعمال لين رامسي

نحتاج أن نتكلم بخصوص كيفين، من اعمال لين رامسي

Lynne Ramsay

Lynne Ramsay

 

في فيلم من بطولة الممثلة تيلدا سوينتون و الحائزة على جائزة الأوسكار عن دورها في فيلم “مايكل كلايتون” ، و الشاب “عزرا ميللر” الذي يتوقع له الجميع مستقبلا باهر و الممثل المشهور بأدواره الكوميدية جون رايلي و لكنه لم يقدم أي دور كوميدي على الاطلاق، تقدم المخرجة لين رامسي واحدا من أعظم أفلامها و واحدا من أفضل الأفلام في عام 2011.

قدمت لين مارسي الفيلم في اطار سيكولوجي، كيفن الذي يظهر بشخصيته العدائية منذ بداية الفيلم بدون توضيح سبب لذلك، ذلك الغموض الذي يجعلك طوال الفيلم تقف على أطراف أصابعك لتعرف فقط اجابة سؤال واحد “لماذا؟”، لكن التركيز في الفيلم كان على ايفا، والدة كيفن، و التي قامت تيلدا سوينتون بدور يستحق جائزة كان و الأوسكار لكنها لم تتحصل عليها ربما لطبيعة الدور، لم تجعل لين مارسي من شخصية تيلدا الشخصية البريئة التي نتعاطف معها طوال الوقت لمعاناتها مع كيفن كما هو مألوف لكن الشخصية ظهرت طوال الفيلم مسطحة المشاعر معطية احساسا بالخشونة، على الجانب الآخر يقدم الشاب عزرا ميللر دوراً كبيراً يشير إلى نضوج مبكر له و مستقبل باهر لهذا الشاب.

لين رامسي ما الغرض من هذا يا كيفن؟

• لا يوجد أي غرض، هذا هو الغرض

الفيلم يشير الى الصراع خلال التربية مابين طبيعة الطفل و بين تربية الوالدين، و يترك سؤالا معلقاً، من السبب من وجود شخصيات عدائية أو غير سوية او قاسية مثل كيفن بيننا؟ هل هي نتيجة لطبيعة الطفل نفسه، كحال كيفن من طفولته و هو يرفض والدته معظم الوقت، يعاملها بعدائية، يرفض قول كلمة “أمي” حتى عندما بدأ الكلام متأخر، دائما ما يبتسم لها تلك الابتسامة الكريهة، أم أنه نتيجة التربية الخاطئة كما تظهر لمحات منها في الفيلم، عائلة كيفن بالرغم من انها تبدو عائلة مستقرة الا أنك تشعر أنها تفتقد للحب بين أفراد العائلة، ايفا تظهرها المخرجة سعيدة ماقبل الزواج، تمرح بين أصدقائها و تشارك في المهرجانات، يمتليء وجهها بالتعابير عكس حالها بعد الزواج، العلاقة بين الأب و الأم تقليدية جدا ربما طبيعة الأسرة و غياب الحب من أسباب ما صار عليه كيفن، المؤكد أن المخرجة لم تمسك بأيدينا لتعطينا الاجابة بالعكس هي لم تقدم دراما مألوفه يعطيك فيها الفيلم دلائل على السبب و من نتعاطف معه و من نكون ضده، ماقبل نهاية الفيلم بعد أن يقوم كيفن بارتكاب مجزة في مدرسته و يسجن تذهب ايفا اليه في السجن و تسأله “لماذا” فيجيبها “أتظنين أني أعرف لماذا، لا أعرف” فحتى كيفن ليس لديه تفسير للحالة العدوانية التي صار عليها و ربما حاول التوقف لكنه لم يعرف، “كيفن” صار نبت شيطاني لا يمكن التحكم فيه و لا يمكن له التحكم في نفسه و لا يمكن لنا حتى أن نكرهه و نحمله الجرم كله وحده و أيضا لا يمكننا أن نغفر له.

لين رامسي ماهرة في استخدام كادرات الكاميرا، حركة الكاميرا رائعة و تعكس الكثير مما يجري داخل شخصيات الفيلم خاصة و انه فيلم نفسي، استخدامها للألوان أعطى ثقلاً للفيلم خاصة اللون الأحمر الذي استعمل عدة مرات و في كل مرة بطريقة مختلفة و كان له انعكاس مختلف، الموسيقى في الفيلم سوداوية و ثقيلة حتى الأغاني الموجودة في الفيلم مثل الأغنية الشهير Nobody`s child (طفل بدون أهل)، كل هذه المفردات كونت فيلما لا يمكنك لك بعد نهايته أن تجلس دون أن تفكر كثيرا بما رأيت.

المعلومات الأساسية : We need to talk about Kevin ، انتاج: 2011، اخراج: لين رامسي، بطولة: تيلدا سوينتون، جون رايلي، عزرا ميللر.

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
news-الفريق-أول-عبدالفتاح-السيسي-القائد-العام-للقوات-المسلحة-ـ-الرئيس-السابق-محمد-مرسي-20130731355716-1
مصادر تؤكد نية الرئيس السابق مرسي لعزل وزير دفاعه عبد الفتاح السيسي

بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي تسربت معلومات أمنية بأن الرئيس مرسي حاول قبل أيام من عزله إقالة الفريق أول...

1375215779-__________.png
الموز خالي من الدهون

يحب الأطفال و الكبار تناول الموز الحلو, و الغني بالعناصر الغذائية المهمة, و خصوص انه يأتي بشكل مغلف و محمول...

Close