الرئيسية / مقالات راي سياسي / الاخوان المسلمون يخسرون جهد ثمانون عاما في عام واحد

الاخوان المسلمون يخسرون جهد ثمانون عاما في عام واحد

الاخوان المسلمون

عام واحد يفصل كل تلك الاحداث المتلاحقة التى تعيشها مصر الآن ؛ كان فيه جماعة الاخوان المسلمون فى مصر و غيرها من دول العالم المتمركزون فيها و التى لهم وجود على ارضها سياسيا او حتى رمزيا يعيشون فيما يبدو نشوة الوصول الى السلطة بعد حوالى الثمانين عام العجاف

جماعة الاخوان المسلمون و شبهات الانتصار الوحيد

دعك من ان هذا الانتصار ما زالت تحوم حوله الشبهات الان خصوصا حينما قرر مؤيدى مرسى أو مؤيدى جماعة الاخوان المسلمون بطبيعة الحال و قبل اعلان اسم الفائز رسميا فى الانتخابات الرئاسية ؛ بادر هؤلاء باحتلال ميدان التحرير و بعض الاماكن الاخرى على اعتبار انهم يحتفلون بالنصر الذى لم يتحقق فعليا على الارض ! ؛ دعك من ما نسب اليهم من قيامهم باغراق البلاد فى حالة من الفوضى و الدمار حال لم يتم الاعلان عن فوز مرسى رئيسا ! ؛ ربما ما ساهم فى اغفال عدد كبير من المصريين لتلك الوقائع هى حالة الكراهية الشديدة تجاه الفريق احمد شفيق المنافس الذى أكمل فى مواجهة مرسى كونه احد صور النظام الذى قامت ثورة الخامس و العشرون من يناير للتخلص منه ، ربما اعمت تلك الكراهية كل من قام بتأييد مرسى طوال هذا العام لينقلب عليه بعد ذلك ؛ لكن الحديث عن واقع جديد الان ما بعد عزل مرسى و هو ما بدا و كأن الجماعة اضاعت الفرصة الذهبية لاستكمال عملية الكسب التى عاشوها منذ خلع مبارك مرورا بمكاسبهم السياسية على حساب الشباب النقى و الذى كان يطالب بكل ما توصل اليه الاخوان يوما ما

الجماعة و اليمين الدينى فى المنطقة

بعدما انتصرت جماعة الاخوان المسلمون في الانتخابات الرئاسية و وصول مندوبها محمد مرسى الى قصر الاتحادية ، هذا الانتصار الذى يبدو ان هناك بوادر للشك فى نتائجة بالاساس ! ؛ المهم انه بعد انتصار الجماعة فى المعركة الرئاسية بادرت برفع شعار ان المستقبل هو فعلا على مقاس جماعة الاخوان المسلمون و تيار اليمين الدينى فى مصر بل و العالم كله ما بعد ثورات الربيع العربى ؛ وقتها تولدت قناعة لدى الامريكان و الدول الغربية جميعها و ذهب الرأى العام الدولى و العربى الى اعتبار ان ما جرى فى مصر ما بعد ثورة الخامس و العشرين من يناير و بعد ما جرى فى تونس بعد نجاح الثورة التونسية هناك سوف يعم على باقى الدول العربية الاخرى فى المنطقة ؛ وكان المحللين و المتابعين للاحداث لوضع سيناريوهات ما بعد الربيع العربى مركزين بشدة مع الاردن على اعتبار ان الاخوان فى الاردن هم الحلقة الاضعف على الاطلاق نظرا لعدم التجربة السياسية لهم و ضيق الافق الفكرى و السياسى عندهم ؛ ثم الى سوريا فيما بعد و اليمن

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
1373809287-________-______________-__________-______________-______________-____________________-______________---______________-....jpg
الاخوان المسلمون و شرعية ربما لا يفهمون معناها !

      هناك كذب ذكى من الممكن ان يقنع الاخرين ؛ لكن هناك كذب آخر مفضوح بدرجة كبيرة جدا...

Valley of the Nobles (Luxor) - aerial view
وزير السياحة المصري يستقيل احتجاجا على محافظ الأقصر

وادي الملوك في الأقصر محافظ الأقصر الجديد عادل الخياط والقيادى بالجماعة الإسلامية والذي لم يقابل احتجاجاً واعتراضاً من أبناء الشعب...

Close