الرئيسية / مقالات راي سياسي / حرب باردة بين اليمن والمملكة العربية السعودية والسبب منابع النفط

حرب باردة بين اليمن والمملكة العربية السعودية والسبب منابع النفط

Arabian Peninsula | 1913 Intel

منابع النفط تشعل صراع بين اليمن والمملكة العربية السعودية:

قامت اليمن بإكتشاف منبع جديد من منابع النفط على عمق 1800متراً ويعد هو الأحدث إكتشافاً والأكبر في العالم أجمع وبعد هذا الإكتشاف أصبحت اليمن تمتلك فرصة رهيبة بإمتلاكها أربعة وثلاثون بالمئة من مخزون الإضافي للنفط وبالتالي سوف تتميز على المملكة العربية السعودية التي لازالت لفترات طويلة تتربع على العرش وتمتلك نفس النسبة من المخزون النفطي العالمي وحتى الأن ليست تلك هى المشكلة لكن يتمثل لب الصراع في أن هذا المنبع الجديد الذي إكتشفته اليمن مؤخرا يمتد قسماً منه وهو جزء ضئيل داخل الأراضي الخاصة بالمملكة العربية السعودية ورغم ضآلته لكن منبع النفط يعد كنزاً لأى دولة مهما عظم أو صغر أراضيها وبالتالي تخشى السعودية من إمتلاك اليمن لذلك الكنز النفطي .

تحرير اليمن من تنظيم القاعدة يخفي وراؤه وضع اليد على منابع النفط اليمنية :

إن منابع النفط اليمنية توجد في مناطق حيوية للغاية ومثال لتلك المناطق الحيوية هي منطقة صحراء الربع الخالي ومأرب والجوف وتعد الاخيرة من أغني الحقول العربية بالنفط والغاز حيث تنتج ما يقرب من خمسة ملايين برميلاً يومياً ويتم السحب الأفقي له وصولاً لأراضي المملكة العربية السعودية وبالتالي أسرعت المملكة العربية السعودية لكي تسيطر على منابع النفط ولكن تجد ما لا يسرها وهو إصرار شديد من اليمن على ترسيم الحدود على المناطق الصحراوية والمناطق الغربية وتصر على عدم ترسيمها في المناطق الأخرى .

هناك صفقة سيلسية تم عقدها في عام 2000 ميلادية بين اليمن والسعودية وسمى هـذا الإتفاق السياسي بصفقة إتفاق جدة وتم عقدها بين نظام علي عبدالله صالح وهو رئيس اليمن السابق حيث عمل النظام السابق على كسب إرضاء المملكة العربية السعودية والمقابل هو منح من السعودية لبعض الشيوخ اليمنيين وبعض المسئولين اليمنيين للمساعدة على نجاح وإتمام تلك الإتفاقية وظل هذا الوضع قائماً حتى تم ظهور الحويثيون اللذين تم الدفع بهم في المشهد السياسي بدعم من طهران وهو الذي قلب الموازين رأساً على عقب وبالتالي من أهم أهدافها هو الزج بالسعودية بعيداً والإستيلاء على منابع النفط اليمنية والهدف الظاهري هو القضاء على القاعدة بمساعدة أمريكا .

بذلت المملكة العربية السعودية جهود مضنية لكي تضغط على الحكومة اليمنية بالرجوع عن قراراتها حيث قامت بترحيل حوالي 18620 عامل يمني كانوا يعملون بالسعودية رغم أن السعودية تعتمد على العمالة اليمنية بشكل أساسي خاصة في الفترة من السبعينيات حتى عام ألف وتسعمائة وتسعون ويصعب التخلي عنهم ،كذلك قامت ببناء جدار أمني عازل على إرتفاع ثلاثة أمتار على حدودها مع اليمن حتى لا يتمكن المتسللون غير الشرعيون من تسلل ذلك الجدار وهو ما دعاهم لتزويده بأنظمة إلكترونية لتتمكن من الرصد لهؤلاء المهاجرين المتسللين للمملكة العربية السعودية عبر البحر الأحمر .

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
1370064261_4810843969_4e3def50f2_z.jpg
فوائد الملفوف

الملفوف   بنتمي الملفوف الى عائلة الخردليات, و التي تتميز بكونها اغذية صحية, و تحتوي على عدد قليل من السعرات...

1370332123_Srilanka_Iran_location_map.png
العراق يحذر إسرائيل بالرد إن انتهكت مجاله الجوي لضرب إيران

إيران في مقابلة له مع وكالة فرانس برس صرح نائب رئيس الوزراء العراقي حسين الشهرتاني بأن العراق قد قامت بتحذير...

Close