الرئيسية / مقالات راي سياسي / مصر , دماء حرام لا تنتهى !

مصر , دماء حرام لا تنتهى !

بالفيديو: مقتل مؤيد لمرسي أمام مقر الحرس الجمهورى - وقائع الحدث

اشكالية هذا المجتمع فى مصر حقيقية تنحصر فى أن المجتمع ككل و بكافة اطيافه يقع فى نفس الاخطاء متى تعاد الكرة فى كل مرة ؛ و هو ما يعنى ان المثل الذى يقول بان التكرار يتعلم منه الشطار مثل خاطيء بكل ما تحمله الكلمات من معانى .

الغريب حقيقة هو هذا الشره الذى يعانيه الجميع فى مصر الان نحو الدم , دعك من العبارات المحفوظة التى لا مجال لها على ارض الوقاع من عينه ان الشعب متدين بطبيعته و انه اطيب الشعوب , و هو ما يعنى اننا ندخل بها دائرة مفرغة من التفاخر الكاذب و الذى لا مجال له على ارض الواقع , و الاحداث الاخيرة دليل على هذ االكلام الذى نكتبه الان و قلبنا يقطر دما على ما وصلنا اليه اخيرا , كانت البداية مع ثورة الثلاثين من يونيو التى حاولت انهاء حالة تقسيم الوطن التى كان سببا فيها رئيس ضعيف و جماعة لا تبغى سوى صالحها و ليذهب الجميع الى الجحيم ؛ كنا نحاول انهاء الانقاسم فزدناه وطأة , تحول الكل عدو للكل و اصبح مظهر الدم المراق يستدعى اولا اسئلة تبغى معرفة الجانى و الضحية بداية قبل أن تقتنع بفكرة كون تلك الضحية ضحية ام مجرد مجرم أخذ نصيبه من العقاب , حتى الاطراف السياسية المتصارعة فى مصر الان رغم اعتبارها نخبة لهذا الوطن و شعبه دخلت اللعبة بل و صارت مصنعه لتلك اللعبة ؛ التحزبات و الصراعات السياسية لا ترى لون الدم الحقيقى الا وفق مصالحها , تلك هى الكارثة التى خسرنا بسببها و يبدو اننا نمضى بتؤدة نحو زيادة وطأة الخسارة .

مصر , دما واحدا لا يكفى !

اننا نسير فى طريق لا نهاية له الا الخراب ؛ دعك من أن مزيدا من الاشتباكات لا يعنى الا المزيد من الدم ؛ بخلاف ان كل هذا لا يفضى الى شيء , كافة الاطراف المتصارعة لا تكسب حقيقة مما يحدث , الجميع خاسر و أولهم الوطن .

يجب أن يعلم الجميع أن التساؤل عن ميول الضحية قبل الحكم عليه هو بداية الجحيم نفسه ؛ حيث لا انسان بغير انسانية و لا مجتمع بدون الشعور بالمسئولية الجمعيه ازاء الدم المراق ايا كان الطرف الذى يقف فيه تلك الضحية او الجانى , يجب ان يعلم الجميع ان الجريمة تظل جريمة دون آى تفاصيل اخرى .

مصر , احساس و شعور شبه مؤكد باللا أمل !

تحدثنا كثيرا عن اخطاء المرحلة التى يبدو انها لا تنتهى على ما يبدو , و يعرف الجميع الان ان ما نحن فيه سببه الرئيسى هو جماعة الاخوان المسلمون التى رغم ما يحدث ما تزال متشبثة بذات الافكار ؛ دون ان تراعى تلك الجماعة النتائج التى تترتب على تشبثها هذا , لكن رغم ذلك فان الامر يجب الا يتعدى كونه صراعا سياسى سلمى تختلف فيه الاراء و التوجهات لكنها لا تصل ابدا الى استحلال الدم , البداية الحقيقة لهذا الوطن لا تكون الا من خلال فرضية هامة جدا قوامها ان يكون الكل انسانى , و الا يجعلنا التحيز السياسى بهذا الحد من استباحة الدم ؛ لان من يستبيح الدم غير مستبعد من المشهد الدموى بمسئوليته اولا و كونه ضحية محتملة كذلك له ! .

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
1375971538-________-__________________-________________-________________-____________-____________-.jpg
الرئاسة المصرية ترفض تصريحات ماكين و تحمل الإخوان مسؤولية فشل الوساطة

أثارت تصريحات جون ماكين السيناتور الأمريكي استياء الإدارة المصرية و على رأسها الرئيس المؤقت عدلي منصور حيث اعتبر الأخير تصريحات...

-تحارب-سرطان1
افضل 10اغذية لصحة القلب

تعتبر امراض القلب , المسؤول الاكبر عن الوفيات في العالم, و يموت سنويا مليون رجل وامراة بسببه. و لكن ممكن...

Close