الرئيسية / مقالات راي سياسي / مصر و ملفات مفتوحة امام الحكومة الجديدة

مصر و ملفات مفتوحة امام الحكومة الجديدة

US urges army to free Morsi, supporters defiant - politics - News ...

 

كانت ثورة الثلاثين من يونيو ؛ و كانت المرحلة الانتقالية الجديدة التى من أهم ما يميز خارطة الطريق بها هو تشكيل الحكومة الجديدة قائمة على الخبرات الحقيقية و ليس على المحاسيب و اهل الثقة ؛ حكومة التكنوقراط التى يعرف كل من فيها دوره بصورة واضحة دون الدخول فى دوامة اللا مشروع اياها و التى عانت منه مصر خلال الفترات السابقة التى اعقبت ثورة الخامس و العشون من يناير و حتى ما قبل الثلاثين من يونيو ؛ ليس مطلوبا من الحكومة الجديدة المزمع تشكيلها و التى من المفترض ان يعلن تشكيلها رسميا خلال ايام قليلة ان تضع لنا خططا لمشروعات طويلة المدى حتى لا تدخل و يدخل المجتمع كله معها فى دوامة التية اياها ؛ بل عليها ان تعمل على المشروعات قصيرة المدى و التى قد تشعر المواطن المصرى بتغييرا ملحوظا على الارض ؛ تلك المشروعات تتمثل فى أطر محدودة مطلوب و بشدة التعامل معها الان على اعتبار انها مصدر القلق الفعلى للمواطن البسيط .

الحكومة ستعمل على تسيير الاعمال حتى بناء المؤسسات المصرية على الاسس الجديدة ؛ لكن بخلاف تسيير الاعمال هذا عليها ان تعمل على ملفات خمسة هى اساس عملها خلال الفترة المقبلة و التى تحتاج لحلول مبتكرة و جديدة و جذرية للمشاكل بها .

الحكومة الجديدة ؛ ملفات محدودة و تحديات جمة .

على الحكومة الجديدة العمل على الملف الاول و هو ملف المصالحة الوطنية ؛ حيث ان الوصول الى صيغة باتة للعمل الوطنى القائم على التصالح يعد من اهم اولوياتها و الا سوف تتعرقل خطوات الحكومة فى باقى الملفات ؛ و لتعتبر ان هذا الملف بمثابة التطهير الاولى الذى يسبق الجراحة ؛ دونه ستتوقف الجراحة او سيتلف الجرح بصورة نهائية ؛ لذلك فان خطورة و اهمية هذا الملف يضعانه فى المقام الاول للملفات المفتوحة امام الحكومة .

الملف الثانى يتمثل فى اعداد الساحة لعملية التحول الديمقراطى المنشود ؛ لاحظ ان الاعلان الدستور الجديد وضع بعضا من الاختصاصات التشريعية فى يد الحكومة الجديدة لتسهيل عملية التحول المنشودة ؛ دعك من ضرورة ان تكون تلك الاختصاصات التشريعية محدودة بطبيعة الحال لكن هذا لا يمنع ان دور الحكومة الهام فى تسهيل و اعداد البيئة السياسية للتحول الجديد هام جدا بل و محورى كذلك .

ما بين الاقتصاد و الامن و العلاقات الخارجية .

تلك هى الجزئية التى تهم المواطن المصرى بصورة مباشرة ؛ و التى ينتظر ان يرى تحولا و تطورا و تقدما بخصوصها ؛ لاحظ ان كافة تلك العناصر ( الامن و الاقتصاد و العلاقات الخارجية ) مرتبطين بشدة الى حد التماس ؛ و هو ما يعنى ان اغفال اى ملف من الثلاثة يعنى بالتبعية قصورا فى باقى الملفات الاخرى ؛ لذلك فان دور الحكومة الجديدة الهام جدا بل و المحورى فى المرحلة الانتقالية الجديدة هو العمل على ايجاد حلول للازمة الاقتصادية و الامنية الطاحنة التى يعانى منها المواطن و بطرق مبتكرة و سريعة .

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
1374705351-________-________________.jpg
مصر و المسئول الحقيقى عن العمليات الارهابية فيها !

كانت كلمة الرئيس المعزول محمد مرسى الاخيرة فى يوم الثانى من يوليو بمثابة اشارة خفية الى التنظيمات الارهابية فى سيناء...

1370152164_Flag_of_Tunisia2.png
إقرار مسودة الدستور فى تونس

تونس أعلن المجلس الوطني التأسيسي التونسي على لسان رئيسه مصطفي بن جعفر مؤتمرا صحفيا أعلن فيه الانتهاء من صياغة مشروع...

Close