الرئيسية / مقالات راي سياسي / من أجل تحقيق الديمقراطية الحقيقية على الأرض

من أجل تحقيق الديمقراطية الحقيقية على الأرض

صور مضاهرات المؤيدين لمرسي يوم الجمعة مظاهرات مؤيدة للرئيس المخلوع ...

انت تعرف انه لزاما على من يدافع عن مبدأ ما أن يلتزم بخطوات محددة من أجل أن يكون مؤمنا بالفعل بما يدعو اليه ؛ كل هذا بالطبع ينطبق على مبدأ الديمقراطية بالاساس ؛ مباديء عدة يجب على كل من يدافع عن الديمقراطية كمبدأ لا مناص منه أن يلتزم بها و يعمل وسط سياقها و فى أطار منها .

على الجميع أن يدافع عن مباديء أساسية مثل حق الانسان و حريته و اقرار مبدأ سيادة القانون و العمل على تحقيق العدالة و النزاهة و الشفافية ؛ كل هذا دون أن تسقط فى دوامة الصمت على انتهاك آى من تلك المباديء ؛ لا تصمت عن حق من حقوق الانسان و لا عن ضياع حرية من حرياته ؛ لا تصمت ازاء انعدام سيادة القانون و غياب العدالة و عتامة الشفافية ! , حتى و ان كان الطرف الاخر لم يقر لك آى من ذلك ؛ دعك من أن اليمين الدينى بأكملة تخلى عن الثوار فى أحداث ماسبيرو و محمد محمود و مجلس الوزراء و الاتحادية و بورسعيد ؛ لكن هل يعنى هذا الا تطالب باجراء تحقيقات عاجلة ناجزة بخصوص احداث الحرس الجمهورى تلك ؟ ؛ بالطبع لا , قناعاتك بضرورة تنفيذ الديمقراطية فى هذا البلد يستدعى منك ألا تقع فى شرك من طالبت برحيلهم , يجب عليك أن تتسق مع مبادئك حتى تتمكن من تنفيذها .

مباديء الديمقراطية و ضرورة المصالحة الوطنية .

لا مكان الديمقراطية بدون تصالح مجتمعى بين كافة الاطراف التى تقطن على ذات الارض و تقاسى ذات التحديات و الاخطار ؛ و الاعتراف الكامل بالجميع على اختلاف افكارة و مبادئه ؛ يمين دينى و ليبراليين و قوميين و يساريين و علمانيين و شيوعيين , كل هذا فى اطار الالتزام ما تم ذكره اعلاه ؛ حقوق الانسان و العدالة و الشفافية و الاعتراف بحرية الجميع من اجل الجميع , دعك طبعا من انهاء حالة التحريض و محاولات الاقصاء و كل هذا اذا كنت تفكر فى بناء البيئة الديمقراطية السليمة و لحقيقية .

على الجميع أن يقف فى مواجهة الفاشية على اختلاف انواعها و اشكالها ؛ الفاشية هى ان تعتد برأيك و تحارب كل من يختلف معك فى هذا الفكر , و هو ما يحدث الان من قوى اليمين الدينى و من القوى الثورية المعارضة لها فى نفس الوقت ؛ و هو ما يدفعنا فى دوامة من الفاشية لن يكسب منها احد و سيخسر الجميع , فلنقف جميعا امام من يدعون الى تكفير الاخر و سنقف فى مواجهة من يشترى بماله حرية و استقلال المصريين .

العمل الجماعى و سلمية الممارسة السياسية .

حينما يدخل العنف الى لعبة السياسة فلا نكون ازاء سياسة بل بلطجة ممنهجة لن تصل بآى من الاطراف الى ما يبغى ؛ و فى مواجهة ذلك على الجميع أن يتماسك و يتشارك فى عمل جماعى مجتمعى لاقرار مباديء تؤهل المجتمع لان يتقبل الجميع ؛ فلننادى جميعا بمدنية الدولة فلا مكان لدولة عسكرية او دولة دينية مرة أخرى على هذا الوطن ؛ و كما قلنا الفاشية جميعها مرفوضة .

عن مدير الموقع

إلى الأعلى
Read more:
1371317714_Sad_Sonata_by_kaine_vamp.jpg
تامر عاشور وتتر مسلسل “فرعون” في رمضان

تامر عاشور التعاقد مع تامر عاشور لغناء تتر مسلسل الفرعون تم التعاقد مع الفنان تامر عاشور لغناء تتر مسلسل الفرعون...

1371692658_5170224533_2282aa22b0_o.jpg
الخطر الذي يهدد أمن مصر الوطني

نظرية الامن الوطني نظرية الامن الوطني في مصر قائمة علي دعامتين . الدعامة الاولي تهدف البقاء والاستمرار في الحياة ....

Close